عجزت قوات الشرطة عن إيقاف حفلة رقص غير مرخصة شارك فيها 2500 شخص أقيمت ليلة الخميس-الجمعة في ليورون غرب فرنسا، على الرغم من قيود كوفيد-19 التي تمنع التجمعات الكبيرة. واجتمع الآلاف من رواد الحفلات من جميع أنحاء فرنسا والخارج للاحتفال بالعام الجديد في فعالية تدوم ثلاثة أيام تبدأ يوم الخميس وتنتهي صباح السبت. وتُظهر اللقطات المصورة في ساعات الصباح الأولى من يوم السبت عدد من الأشخاص وهم يرقصون ويختلطون مع بعضهم دون ارتداء أقنعة أو مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي. ولدى محاولة قوات الشرطة إيقاف الاحتفالات، قام المحتفلون برمي الحجارة والزجاجات عليهم، ما أسفر عن إصابة 3 عناصر شرطة على الأقل وفقاً لبيان صحفي صادر عن المحافظة المحلية، كما تم إحراق حافلة للشرطة. بدوره أطلق مكتب المدعي العام تحقيقاً بالحادثة بتهم « التنظيم غير القانوني لتجمع احتفالي بطابع موسيقي » و »العنف المتعمد ضد أشخاص يمثلون سلطة عامة ». وعلى الرغم من أن فرنسا خففت من إجراءات الإغلاق في أيام الأعياد، إلا أن حظر التجول من الساعة 20:00 وحتى 06:00 لا يزال سارياً في العام الجديد إلى جانب حظر التجمعات الداخلية لأكثر من 6 أشخاص. وفقاً لجامعة جونز هوبكينز، سجلت فرنسا قرابة 2.7 مليون إصابة مؤكدة بفيروس كورونا ونحو 64,892 حالة وفاة لغاية يوم السبت.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here