احتشد عشرات المتظاهرين يوم السبت في العاصمة باريس مطالبين بإطلاق سراح المعارض الروسي أليكسي نافالني. وانضم العشرات من أنصار المعارض الروسي إلى الوقفة الاحتجاجية لتواكب المظاهرات التي اجتاحت عموم روسيا فضلا عن بعض المدن الأوروبية مطالبين بإطلاق سراح السياسي بعد إلقاء القبض عليه في 17 يناير/ كانون الثاني لحظة عودته إلى روسيا قادما من ألمانيا بعد أن أمضى مدة خمسة شهور تقريبا فيها للتعافي من الهجوم المزعوم بغاز الأعصاب نوفيتشوك. وقال أحد المتظاهرين: « أليكسي نافالني قابع في السجن في هذه اللحظة في روسيا. لا يمكننا المؤازرة في المظاهرات المندلعة في كافة المدن الروسية الكبيرة. فنحن نعيش ونعمل في باريس. لذلك جئنا إلى هنا لنعبر عن رأينا حول الوضع في موسكو وروسيا ». وحُكم على نافالني يوم الاثنين الماضي بالسجن 30 يوما لانتهاكه شروط الإفراج المشروط لعقوبة مع وقف التنفيذ صدرت بحقه إثر أدانته بالاختلاس عام 2014. ووصف نافالني قرار المحكمة، الذي صدر داخل مركز شرطة، بالـ « مهزلة »، ومن المقرر عقد جلسة لمراجعة إطلاق سراحه المشروط يوم 29 يناير/ كانون الثاني الجاري. واندلعت مظاهرات مماثلة يوم السبت في عشرات المدن الروسية فضلا عن برلين وأمستردام وتالين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here