قررت السلطات الإيطالية، رسمياً، فتح تحقيق حول رسائل تم توزيعها ببعض المناطق الإيطالية، ومكتوب عليها “المغاربة خارج إيطاليا”.
وفتحت محكمة مدينة پراطو تحقيقاً بتهمة “التحريض على الكراهية والعنصرية” ضد جهة مجهولة، وشرعت شرطة مكافحة جرائم الإنترنيت في البحث عن الجهة التي تقف وراء هذه الخطابات العنصرية.
من جهتها، خرجت إدارة شركة الكهرباء “SEN”، التي تحمل رسائلها الملصقات العنصرية، عن صمتها في هذه الواقعة، ونفت، في بلاغٍ لها، أي علاقة لها بالحادث، وذكرت أن مصالحها بدأت اتصالاتها بالشركة المكلفة بتوزيع فاتوراتها، وذلك في محاولة للوصول إلى الجهة التي تقف وراء هذه الملصقات.
وانتشرت، منذ أول أمس الخميس، مجموعة من الرسائل قامت جهة مجهولة بتوزيعها بمدينة پراطو وفلورنس وضواحيهما بإيطاليا، وتحمل عبارات عنصرية تمس المهاجرين المغاربة.
وتوصل مجموعة من المواطنين الإيطاليين وحتى الأجانب بهذه الرسائل التي تحمل عبارة “المغاربة بعيداً عن إيطاليا” أو “المغاربة خارج إيطاليا”، «Fuori i marocchini dall’Italia»، في دعوة عنصرية إلى طردهم خارج البلاد.
ونشر مجموعة من الأشخاص على صفحاتهم الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي صور هذه الرسائل التي تحتوي على فاتورات الكهرباء، والتي تحمل على ظهرها ملصقات عليها هذه العبارة.
وذكر مواطنون لوسائل إعلام إيطالية أنهم تلقوا هذه الرسائل واعتقدوا أنهم لوحدهم من توصلوا بها، قبل أن يكتشفوا أن أشخاصاً آخرين كثيرين بدورهم تلقوها.
م / ي 24

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here