لم يتمكن عمدة طنجة ان يسير دورة اكتوبر المقررة يوم الخميس 4 اكتوبر 2018 فرغم ان جدول الاعمال كان حافلا بالنقاط ومقسمة الى جلستين من العاشرة صباحا الى الثانية ، ولم يكتب للدورة ان تسير بما هو مسطر في الملف / فقد حضر مجموعة من الباعة والتجار الصغار كعادتهم ياتون في كل دورة من اجل الاحتجاج وزرع الفوضى في جنبات القاعة بدون مسؤولية وتهور واطلاق الكلام على عواهنه من اجل ايجاد الحل واستفادتهم من المربعات والدكاكين خاصة ان بعضهم يحملون ورقات الاستفادة ويلوحون في وجوه اعضاء المكتب منددين بالخروقات التي جرت في عمليات توزيع هذه المربعات التجارية في الاسواق في حين ان مسؤولين الجماعة يبررون انهم لادخل لهم في هذا التوزيع الذي طال هؤلاء الباعة وان السلطة تتحمل المسؤولية في ذلك .
وبقيت الجلسة هكذا بين الاخذ والرد وتدخل احد رجال السلطة من اعادة الهدوء ولكن هؤلاء لايفهمون الا لغة الضجيج والصياح بدون مسؤولية في قاعة مكتظة باعضاء المجلس ورجال الاعلام واختلط الحابل بالنابل الى ان حضر رجال الاعوان من اجل اعادة الهدوء والسكينة والرجوع الى مسطرة الدورة التي لم تنته بعد والسياسة لها ثمن ومسؤولية من اجل اعادة المياه الى نصابها .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here