فارق مشجع الحياة مساء أمس الجمعة داخل مقهى بمدينة خنيفرة، إثر سكتة قلبية أصيب بها بينما كان يتابع مباراة المنتخب المغربي و البنين ضمن منافسات كأس إفريقيا.

و ذكرت ذات المصادر أن الشخص المتوفي يدعى “علي صبري” في الخمسينات من العمر ، و فارق الحياة داخل مقهى المنظر الجميل وسط خنيفرة بعد ضياع ضربة جزاء من طرف لاعب المنتخب حكيم زياش.

و أضافت ذات المصادر ، أن جثة المشجع تم نقلها إلى مستودع الأموات التابع لمستشفى خنيفرة قبل تسليمها لأسرته.

هذا و كان مشجع آخر قد فارق الحياة مساء أمس الجمعة داخل مقهى بمدينة القصر الكبير، إثر سكتة قلبية أصيب بها بينما كان يتابع مباراة المنتخب المغربي و البنين ضمن منافسات كأس إفريقيا.

و ذكرت ذات المصادر أن الشخص المتوفي و الذي قيل أنه شقيق عامل عمالة سلا “التويمي” ، فارق الحياة بعد ضياع ضربة جزاء من طرف لاعب المنتخب حكيم زياش.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here