اثار تثبيت السلطات الإسبانية لشفرات حادة، قبل أيام قليلة، على السياج المحيط بمدينة مليلية المحتلة ، بدعوى منع تسلل مهاجرين قاصرين مغاربة إلى المدينة بشكل غير قانوني، جدلاً ورفضاً حقوقياً في المغرب وإسبانيا أيضا، باعتبار أنه إجراء يمس بالكرامة الإنسانية .

 

ويرى حقوقيون ان وضع شفرات حادة فوق سياجات بعلو خمسة أمتار، بهدف منع تسلل المهاجرين سواء كانوا قصراً أو كباراً، خطوة تنتهك حقوق الإنسان، وتهدد بحصول جروح وإصابات خطيرة للذين يحاولون الهجرة ، بالاضافة الى انه تصرف  غير إنساني ويتعمد إلحاق الأضرار بالمهاجرين .

الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني، انتقد بشدة وضع شفرات حادة فوق سياجات مليلية بهدف منع تسلل المهاجرين السريين لمدينة  مليلية  المحتلة واعتبر الإجراء « غير لائق من الناحية الإنسانية، مهما كانت المبررات والمسوغات منطقية وعقلانية ».

ويقود الحزب الاشتراكي العمالي الأصوات المعارضة داخل إسبانيا لوضع شفرات حادة فوق السياج الشائك المحيط بمليلية، ويرتقب أن يتجدد النقاش حول الموضوع داخل لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي، في الوقت الذي شددت فيه المعارضة الإسبانية على ضرورة احترام حقوق المهاجرين في أي قرارات تحاول الحد من تدفقهم إلى الأراضي الإسبانية.

                                              ه/ بريس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here