ابتكرت الشابة الأوغندية جولييت ناموجو فكرة فريدة تتمثل في صناعة أقنعة وجه من نفايات أُعيد تدويرها تسمح للأشخاص الذين يعانون ضعف السمع بقراءة الشفاه والحفاظ على صحتهم في الوقت ذاته مع استمرار تفشي جائحة كوفيد- 19. وتُصنع الأقنعة داخل ورشة تملكها جولييت، البالغة من العمر 24 عاما، في مدينة مبيغي وسط أوغندا، وفقا لما تعرضه لقطات مصورة يوم الجمعة. وللأقنعة الجديدة قسم شفاف في وسطها يجعل الفم مرئيا وواضحا. ويقوم العمال في شركة (Kimuli Fashionability)، ونصفهم ممن يعانون ضعف السمع، بجمع النفايات البلاستيكية التي تُغسل وتجفيف. وقالت جولييت ناموجو: « يقومون بفرزها ومن ثم غسلها بالصابون، وبعد غسلها ثانية يتم تجفيفها ومن ثم تعليبها جيدا وإحضارها إلى هنا وتسليمها لأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، الذين يقومون بعد ذلك بقطعها إلى قطع صغيرة ومزجها من أقمشة أفريقية لتصبح قناعا للوجه ». وأضافت: « منتجاتنا مُعاد تدويرها بالكامل من النفايات البلاستيكية وهي مقاومة للماء ومتينة ومستدامة ومصنوعة يدويا بشكل كامل من قبل أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة في أوغندا ».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here