تأهبت مستشفيات عفرين في الوقت الراهن في ظل تفشي الأمراض ومنها فيروس كورونا الناتجة جراء الاكتظاظ في مخيمات اللاجئين، ناهيك عن الضغوط التي ترزح تحتها في الأساس مستشفيات المنطقة باستقبال جرحى الحرب. وتعرض اللقطات المصورة يوم الأربعاء مخيم المحمدية لللاجئين، حيث لا يتم تطبيق تدابير التباعد الاجتماعي أو ارتداء الكمامات، فيما يظهر تردي الظروف المعيشية وحال المدرسة. وأوضح طبيب في مستشفى عفرين أن حصيلة الإصابات بفيروس كورونا في عفرين بلغت 3600 إصابة. وقال طبيب آخر: « الآن خفت الإصابات لكن في السابق كان لدينا إصابات كثيرة وضغط عمل مكثف ». وترزح مدينة عفرين الواقعة في شمال سوريا في الوقت الحالي تحت سيطرة القوات العسكرية بقيادة تركيا. وأفادت التقارير المحلية بتفشي مرض جلدي في كل أرجاء المخيم، كما ذكرت الأنباء أن خمسين شخصا وافتهم المنية في عفرين بسبب فيروس كورونا في أواخر عام 2020. وتتخطى حصيلة الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المسجلة في سوريا حاجز الـ 14.000 إصابة، نجم عنها أقل من 1.000 حالة وفاة، بحسب البيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here