تواصلت الاشتباكات بين قوات الأسايش الكردية وقوات الدفاع الوطني الموالية للحكومة السورية في مدينة القامشلي يوم الخميس مع سماع أصوات أعيرة نارية وتصاعد أعمدة الدخان في المنطقة.

ونصبت قوات الأسايش الحواجز وجلبت عربات عسكرية إلى نقاط التفتيش بالمدينة لصد ما قيل إنها هجمات للقوات الحكومية.

وفيما لا تزال المدينة في الغالب تحت سيطرة القوات الكردية، تتواجد قوات الدفاع الوطني في منطقة المطار وبعض الأحياء.

وكانت القوات الكردية أفادت بمقتل أحد مقاتليها بعد هجوم اتهمت قوات الدفاع الوطني بشنه على إحدى نقاط تفتيش التابعة لها في وقت متأخر من يوم الثلاثاء، فيما نقلت وسائل إعلام محلية عن قوات الدفاع الوطني قولها إن مقتل العنصر جاء بعد تعرض مقاتليها لاعتداء على حاجز لهم. وتحدث الطرفان عن وقوع إصابات في صفوفهما.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here