غابت الأجواء الاعتيادية أثناء إضاءة شجرة الميلاد وسط دمشق، يوم الثلاثاء، جراء جائحة كورونا، حسب اللقطات التي صورت في أماكن متعددة في العاصمة. وجرت العادة أن يحتفل السوريون ببداية موسم الميلاد في العاصمة وضواحيها، بإضاءة شجرة العيد. لكن هذه السنة لم يتمكن سوى عدد قليل من الجمهور من حضور الحفل. قالت الأخت ماري روز من رباط القلبين الأقدسين : »نحاول اكتشاف شوارع الشام بأيام العيد. لكن هناك أمور كثيرة تغيرت أكيد بسبب الكورونا وبسبب الخوف الذي سيطر على الكثير من الناس »، مضيفة « يعني بأيام الحرب كنا نحتفل بطريقة أقوى وإثبات أكبر للعيد. واليوم يمكن الخوف سيطر وأكثر الناس تخاف أن تخرج من بيوتها ». وقال أحد المواطنين وهو يرتدي زي بابا نويل: « ألبس زي بابا نويل منذ ثلاث سنوات وأعمل في أيام الميلاد وحفلات الميلاد. لكن هذه السنة كانت سنة سيئة جدا قياسا بالسنوات الماضية بسبب وباء كورونا والشام تخلو من الناس لا يوجد أحد عندنا في دمشق ». وأعلنت وزارة الصحة السورية خلال الـ24 ساعة الماضية، تسجيل 129 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 42 حالة ووفاة 11 من الإصابات المسجلة بالفيروس. وبلغت حصيلة الإصابات المسجلة في سوريا حتى الآن 10571، شفيت منها 4927 حالة وتوفيت 641.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here