قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن تسميم المعارض أليكسي نافالني المزعوم، قد يكون مفتعلا، لأن موسكو لم تتلق حتى الآن أدلة من الغرب، وذلك خلال حديثه في موسكو، يوم الثلاثاء، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرته السويدية آن ليند. وقال لافروف « لم يتم تزويدنا بأية معلومات بناء على نتائج هذه التحقيقات، والتي من شأنها أن تظهر حقيقة صحة الاتهامات الموجهة ضد القيادة الروسية ». من جانبها، أعربت وزيرة الخارجية السويدية ليند، وهي أيضًا الرئيسة الحالية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، عن « قلقها إزاء تدهور وضع حقوق الإنسان والديمقراطية في روسيا، بما في ذلك الإجراءات قبل وأثناء وبعد المظاهرات في نهاية الأسبوع الماضي ». وأضافت: « لقد ناشدت أيضًا لإطلاق سراح أليكسي نافالني وإجراء تحقيق في استخدام غاز الأعصاب الكيميائي ».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here