صرّح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم الاثنين من موسكو أن الجانب الروسي على استعداد لمناقشة أية قضايا خلال الاجتماع المرتقب بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي جو بايدن في جنيف.

وقال لافروف: « سنكون على استعداد لمناقشة كل شيء بما في ذلك المشاكل الموجودة في الولايات المتحدة. على سبيل المثال، كنا نراقب باهتمام اضطهاد المتهمين بالاضطرابات التي وقعت في 6 يناير/ كانون الثاني »، في إشارة إلى اقتحام مبنى الكابيتول خلال أعمال الشغب الدامية يوم 6 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وأضاف قائلا: « تحصل العديد من الأمور المثيرة للاهتمام هناك بما فيها المتعلقة بحقوق الإنسان وحقوق المعارضة وحماية مصالحها ».

واختتم بالقول: « المزيد من التفاصيل حول التقدم المحرز في التحضيرات للقمة والقمة بحد ذاتها ستكون متاحة من المكاتب الصحفية في الكرملين والبيت الأبيض ».

ومن المقرر أن يعقد بوتين وبايدن قمة في جنيف يوم 16 يونيو/ حزيران خلال أول لقاء يجمع الرئيسيين منذ تولي بايدن السلطة في شهر يناير/ كانون الثاني الماضي.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here