علّق كلاً من رئيس المجلس الفيدرالي الروسي فالنتينا ماتفينكو ورئيس السياسة الخارجية السابق في المجلس أليكسي بوشكوف، خلال حديثهما من العاصمة موسكو يوم الأربعاء، على التعديلات التي اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إجرائها على الدستور. وقال بوشكوف إن « بوتين يفكر بالطريق المثلى لتطوير روسيا وتنميتها حتى بعد مغادرته الرئاسة عام 2024. أعتقد أنه توصّل لنتيجة مفادها أن روسيا بحاجة إلى بعض الديمقراطية في السلطة الرئاسية، وهو أمر متناقض ». وأوضح بوشكوف أن التغيير الذي اقترحه بوتين بمنح مزيد من السلطات لمجلس الدوما في تعيين الحكومة هو « تغيير بالغ الأهمية. إذا وافق المجلس الدستوري الذي سوف يدرس تلك المقترحات عليها، سننتقل إلى شكل جديد هو جمهورية رئاسية برلمانية ». بدورها أعلنت ماتفينكو أن التعديلات « لن تمسّ الفصول الأساسية والأرضيات الراسخة للدستور » وعلقت بقولها: « هذا ليس مقترح « تكميلي » وإنما أمور مهمة ورئيسية تم تطويرها على نطاق واسع في العديد من الدول الأخرى عندما يكون من حق البرلمان تعيين رئيس الوزراء والوزراء ونوابهم ». وفي خطابه أمام الجمعية الفيدرالية يوم الأربعاء، حدد الرئيس بوتين مجموعة من التعديلات على الدستور. وبعد ساعات قليلة من الخطاب، أعلن رئيس الوزراء ديميتري ميدفيدف استقالة حكومته من أجل منح الرئيس فرصة تنفيذ الإصلاحات الدستورية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here