انطلقت في العاصمة الرواندية كيغالي، يوم الأربعاء، محاكمة بول روسيساباغينا، الذي اشتهر بتأديته دور البطولة في فيلم « فندق رواندا ». ويواجه روسيساباغينا تهم الإرهاب والحرق العمد والاختطاف والقتل وتهم أخرى قد تؤدي إلى سجنه لمدة 25 عاما إذا ثبتت إدانته. ونفى روسيساباغينا جميع الاتهامات قائلا إنه لم يتورط في أي عمل من أعمال العنف. وقال روسيساباغينا أمام القاضي « أنا أقف هنا كمواطن بلجيكي. جئت إلى هنا بالقوة لأنني تعرضت للاختطاف. أعتقد أن هذه المحكمة ليس لها الحق في محاكمتي بأي شكل من الأشكال. سأدع المحامي الخاص بي يستخدم الكلمات الصحيحة لما نطالب به ». وكان روسيساباغينا، الذي انتقل من منزله في بلجيكا إلى الولايات المتحدة بسبب مخاوف على سلامته، قد ظهر بشكل غامض مكبل اليدين في رواندا في أغسطس/آب الماضي. واشتهر السياسي والناشط، وهو من منتقدي الرئيس الرواندي بول كاغامي، بإنقاذ مئات اللاجئين خلال الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here