فور شيوع خبر توقيف رجل الاعمال كارلوس غصن ، سجلت أسهم شركة صناعة السيارات الفرنسية “رونو” انخفاضا اضافيا 1.3 بالمئة بعد ان هوى 8.4 بالمئة الإثنين.

أما أسهم شركة “نيسان” فقد هوت بنسبة 5.5 بالمئة وهو اقل مستوى يصل اليه منذ غشت الماضي ، وهو ما انعكس سلباً على فرع الشركة الفرنسية المتواجد بالمغرب.

هذا و حذرت وكالة التصنيف الائتماني “ستاندارد اند بورز” الثلاثاء من إمكانية خفض تصنيف دين شركة “نيسان” بعد توقيف رئيسها كارلوس غصن بتهمة التهرب الضريبي.

وأعلنت الوكالة عن تصنيف ائتماني “بتداعيات سلبية” وقالت “وضعنا جميع تصنيفاتنا المتعلقة بفروع نيسان في الخارج في تصنيف ائتماني سلبي”.

وحذرت من أن ربحية الشركة قد “تضعف إلى حد كبير” في العامين الماليين 2018 و2019 في حال أثرت قضية غصن على مبيعات نيسان أو على تحالفها مع “رينو” و”ميتسوبيشي موتورز”.

من جهة أخرى تتجه الحكومة الفرنسية، إلى تعيين رئيس مؤقت لشركة رونو للسيارات، بعد اعتقال الرئيس التنفيذي، ورئيس مجلس إدارتها، كارلوس غصن، في اليابان أمس الإثنين، بعد أن وجهت له اتهامات بالتحايل الضريبي واستغلال منصبه.
ز 20

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here