اصبح رئيس دائرة السواني الحالي مستهدفا من قبل اللوبي المعلوم رغم كونه حديث الإلتحاق بعمله بطنجة قادما إليها من مدينة الدار البيضاء ، و يبدو أيضا أن عدة أطراف لها أهداف و مآرب أخرى في كعكعة أسواق القرب منزعجة من صرامة الرجل في التعامل مع ملف أسواق القرب ، بعيدا عن الشبهات التي كان يشتغل فيها سلفه ، و الذي أبعد ” فقط ” خارج مدينة طنجة، ولم يتخذ في حقه أي قرار .
مثلا ملف سوق كسبراطا كان مطروحا قبل مقدم رئيس الدائرة الحالي لطنجة في إطار حركة التنقلات الأخيرة التي تمت على مستوى الإدارة الترابية مؤخرا ، أي أن عملية إحصاء المستفيدين من أسواق القرب تمت في عهد رئيس الدائرة السابق و القائد الحالي للملحقة الإدارية الخامسة عشر والذي لم تشمله حركة التنقلات وليس في عهد “الباشا ” الحالي ، و الكل في طنجة بما فيها الأطراف المعنية حملت القائد و رئيس الدائرة السابق ما شاب عملية الإحصاء ، وأيضا تجار كسبراطا بدورهم حملوا الملحقة الإدارية الخامسة عشر مسؤولية ما وقع ويقع حاليا في سوق كسبراطا .
لا نرمي الورد على أي أحد ، و لكن نقول الحقيقة ، وهي أن رئيس الدائرة الحالي للسواني مستهدف من قبل عدة أطراف ترفع في حقه وشايات كاذبة و تطلق في حقه إشاعات مسمومة ، بعد أن اكتشفت صرامته وجديته في محاربة الفساد
عن / م ط اليوم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here