قرر مسعف فقد ذراعه في حرب غزة عام 2008، المضي قدما متسلحا بإرادة حديدية وافتتح صالة للألعاب الرياضية خاصة به في جباليا بشمال غزة وعمل فيها مدربا لكمال الأجسام.

وشوهد نضال الداعور يتدرب داخل صالته للألعاب الرياضية يوم الأربعاء والعرق يتصبب منه ليثبت أنه لا حاجة للإنسان لأطرافه كلها حتى يتسنى له رفع الأثقال.

وتحدث الداعور عن قصة فقدانه لذراعه خلال عمله كسائق سيارة إسعاف في هيئة الدفاع المدني الفلسطيني، وبدأ يتردد على الصالات الرياضية ليحول دون ضمور عضلاته وسرعان ما ألهم بافتتاح ناديه الخاص.

وقال الداعور: « طموحي أن أمثل فلسطين لأصحاب الإعاقة الخاصة في هذا اللعبة »، معربا عن أمله في أن تحتضنه جهة ما ليستطيع تركيب طرف صناعي متطور يسمح له بممارسة الرياضة بكلتا يديه.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here