تعرض طفلان للإصابة إثر غارة جوية إسرائيلية يوم الجمعة، استهدفت شرق مخيم البريج في قطاع غزة، وأدت أيضا إلى تدمير منزل سكني واحد على الأقل.

وشوهد سكان المنزل يوم السبت وهم يزيلون الركام والكتل الإسمنتية وبلاط السقف المحطم.

وقال محمود حسين، وهو أحد سكان المنزل المتضرر: « كنا قاعدين في البيت بأمان الله فجأة (طائرات) الاستطلاع ضربت، وأخلينا البيت، صار هناك حالة خوف في البيت، بعد قليل ضربوا الصاروخ الثاني، وصار هناك خوف أكثر، فأخليناه مجددا ».

وأضاف: « كان الصاروخ الثاني أقوى من الأول. بعد قليل ضربوا الصاروخ الثالث كان أقوى صاروخ وهو الحاسم، كما ترى دُمرت السور والشبابيك والأبواب، فقد كان قريبا جدا منا الصاروخ وكما رأيت. وصار عندنا حالتي إصابة لطفلين بريئين لا دخل لهما ».

وأفادت قوات الدفاع الإسرائيلي بأن مقاتلات حربية ودبابات إسرائيلية استهدفت يوم الجمعة عدة مواقع تابعة لحركة حماس في قطاع غزة.

وتأتي الغارات الجوية بعد أن أطلق ناشطون فلسطينيون بالونات وطائرات ورقية محملة بالمتفجرات فوق المستوطنات الإسرائيلية، لتلحق أضرارا بالمزارع جراء الحرائق التي سببتها تلك البالونات، وفقا للتقارير.

إلى ذلك بادرت إسرائيل يوم الاثنين إلى إغلاق معبر كرم شالوم (معبر كرم أبو سالم) الحدودي ردا على إطلاق البالونات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here