نصب أحد سكان مدينة غزة خيمة على ركام منزل عائلته السابق بعد أن دمرت غارة جوية إسرائيلية المبنى.

وكان قد هُدم المنزل الكائن في حي الرمال غرب غزة خلال الضربات الجوية الإسرائيلية يوم 16 مايو/أيار. واشتكى نظمي الدحودح من « الظروف الصعبة التي يعيش فيها الأشخاص الذين يقصدون مدارس الأونروا » وذلك في معرض دفاعه عن العيش داخل خيمة.

وقال الدحدوح يوم السبت: « إلى أين سأذهب الآن؟ لدي أطفال صغار وعائلة وزوجة. لا يزال أولادي الأربعة الصغار يعيشون معي، إلى أين سأذهب معهم؟ »

وتُظهر اللقطات المصورة عدداً من الفلسطينيين وهم يساعدونه في نصب الخيمة.

وأوضح الرجل البالغ من العمر 70 عاماً: « العالم كله ظالم ولا فائدة منه مهما تكلمت. ما هو ذنبنا أن يتعرض منزلنا للقصف. أنا شخص مسالم ولا أنتمي لأي حزب ».

وقبل إعلان وقف إطلاق النار يوم الجمعة، قتلت الضربات الجوية الإسرائيلية 240 شخصاً بينهم 65 طفلاً، فيما أودت الصواريخ التي أطلقت من قطاع غزة بحياة 12 إسرائيلياً بينهم طفلين، بحسب السلطات المعنية من الطرفين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here