رفع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية صورا لأطفال قتلوا في الهجمات الإسرائيلية الأخيرة على غزة خلال مؤتمر صحفي في رام الله يوم الأحد. « صور الشهداء والمصابين في غزة يجب أن تثير التعاطف وضرورة وقف العدوان ، ومن الشهداء أطفال وهم إلهام ، علاء ، أحمد ، محمد ، صلاح ، سليمان ، إيلين ، خالد ، إياد ، سعاد. وقال اشتية وهو يرفع الصور وهو ينادي اسمائهم « فاطمة والمواطن الكبير نعمة والمواطن الكبير فاطمة كباجة البالغة من العمر 80 عاما وشهداء اخرين من النساء والاطفال وكبار السن ». وقال: « الخطير في هذه القضية كما ذكرت سابقاً هو أنها عدوان متكرر. كل عام وكل بضعة أشهر تتعرض عائلاتنا في غزة لعدوان آخر. هذا العدوان يجب أن ينتهي نهائياً لأننا نقوم بذلك ». لا يريدون تأجيل هجوم حتى تتمكن اسرائيل من تنفيذ هجوم اخر « . يأتي ذلك فيما ارتفعت حصيلة القتلى في غزة إلى 31 بحسب تقارير رسمية. وكان ستة من القتلى من الأطفال ، حيث بررت إسرائيل غاراتها الجوية « الوقائية » على قطاع غزة بالقول إن حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية خططت لمهاجمته أولاً. وقد وصف المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالأراضي الفلسطينية المحتلة الغارات الجوية الأخيرة بأنها « ليست فقط غير قانونية بل غير مسؤولة ».