قال يحيى السنوار، رئيس المكتب السياسي لحماس في قطاع غزة، إن الحركة على استعداد للتفاوض على صفقة لتبادل الأسرى مع إسرائيل، وذلك بعد لقائه رئيس المخابرات المصرية عباس كامل يوم الاثنين في مدينة غزة.

وأوضح السنوار: « قضية تبادل الأسرع شهدت تطورات في الفترة الماضية ولكن نتيجة الوضع السائد لدى الاحتلال توقفت الأمور. لدينا فرصة حقيقية لنحرز تقدما في هذا الملف ونحن جاهزون لمفاوضات غير مباشرة وعاجلة وسريعة لإنجاز هذا الملف إن شاء الله »، مضيفا أنه « لا علاقة لموضوع الأسرى بأي تخفيف أو إعمار أو رفع الحصار عن قطاع غزة ».

وتوجه لوسائل الإعلام بالقول: « سجّلوا الرقم 1111. ما هي تفاصيل هذا الرقم؟ لن نقول أي شيء الآن وإنما في وقت لاحق. سجّلوا هذا الرقم على مقاومتكم في قطاع غزة وحركة حماس »، فيما بدا أنه إشارة واضحة إلى عدد الأسرى الفلسطيني لدى إسرائيل والتي تطالب حماس بالإفراج عنهم مقابل مدنيين إسرائيليين اثنين وجثتي جنديين إسرائيليين قُتلا في الصراع عام 2014.

وأضاف السنوار، وسط عدد كبير من المسؤولين والحراس الأمنيين، إن المحادثات مع مصر تضمّنت جهود إعادة الإعمار في القطاع، قائلا: « يتحدثون عن جعل قطاع غزة كدبي على شاطئ البحر الأبيض المتوسط »، قبل التأكيد على استعداد حماس لأي تصعيد آخر.

وزار رئيس المخابرات المصرية عباس كامل قطاع غزة بعد عقد اجتماعات مع مسؤولين من إسرائيل والسلطة الفلسطينية يوم الأحد.

وتوصّلت التنظيمات الفلسطينية وإسرائيل يوم الخميس، 20 مايو/ أيّار، لاتفاق وقف إطلاق نار بوساطة مصرية، ما وضع حدا لأعنف أعمال قتالية تقع منذ عام 2014، حيث تسببت خلال 11 يوما بفقدان 248 فلسطينيا أرواحهم، فيما قُتل 12 إسرائيليا.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here