وقعت صباح اليوم بجماعة سيدي بوعلام نواحي الصويرة،حادثة تدافع خطيرة خلفت 15 قتيلا وحوالي 40 جريحا، في حصيلة أولية، وقد اشارت بعض المصادر بقيادة تفتاشت لموقع العمق أن عدد القتلى المصرح به مرشح للارتفاع بسبب خطورة الإصابات..
كما اشار المصدر لنفس الموقع أن غالبية الضحايا هم من النساء، مع سقوط أطفال وشيوخ جرحى، كاشفا أن الفاجعة حدثت ما بين الساعة 9 و9:30 صباحا وسط جماعة سيدي بوعلام، حيث وقع تدافع شديد حول منصة توزيع المساعدات الغذائية..
وأضاف المصدر أن جمعية بالمنطقة يترأسها أحد المحسنين له تنسيق مع هيئات خيرية أجنبية، خاصة بالإمارات، اعتاد توزيع مساعدات غذائية عبارة عن قفة تضم زيت وسكر ودقيق وشاي، على ساكنة المنطقة، وهو ما جعل أعداد الراغبين في الاستفادة من المساعدات تزداد بشكل كبير..
وقال المصدر في اتصال لجريدة “العمق”، إن أفرادا وعائلات معوزة قدمت من جماعات أخرى من آسفي وشيشاوة وغيرهما، غالبيتهم من النساء، وذلك في الساعات الأولى من صباح اليوم من أجل التسابق حول الصفوف الأولى أمام منصة توزيع المساعدات، وهو ما جعل الأمور تخرج عن سيطرة المنظمين..
وهرعت إلى عين المكان سيارات الإسعاف لنقل الضحايا إلى المستشفى، فيما حل عامل إقليم الصويرة بعين المكان لتفقد حالة المصابين الذين فاق عددهم 40 شخصا، وذلك وسط حالة استنفار لدى عناصر الوقاية المدنية والدرك الملكي والقوات المساعدة والسلطات المحلية بمكان الحادث..
إلى ذلك، أورد مصدر آخر أن كل القتلى هم نساء، لافتا إلى أن القيمة المالية للمساعدات لم تتجاوز ١٥٩ درهما..

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here