بعد الحكم عليهم بالحبس الموقوف التنفيذ لمدة ستة أشهر بسبب نشرهم لأخبار صحيحة في ضوء شكاية تقدم بها رئيس مجلس المستشارين، أعلنت جمعية خريجي المعهد العالي للاعلام والاتصال، عن تضامنها مع الصحفي محمد أحداد خريج المعهد العالي للإعلام والاتصال والزملاء الصحفيين المتابعين معه، بعد الحكم القاسي الصادر في حقهم.

وأكدت الجمعية التزامها بالدفاع عن الحق في حرية الرأي والتعبير وعن الحق في الحصول على المعلومة، كما يكفلهما الدستور المغربي والمواثيق الدولية ذات الصلة، على اعتبار دور الصحفي في إخبار الجمهور ونقل المعلومة إليه ونشرها.

وقالت جمعية خريجي المعهد العالي للإعلام والاتصال، في بلاغ لها، أنها تتطلع إلى مراجعة هذا الحكم، الذي وصفته بـ”القاسي”، إنصافا للزملاء الصحفيين وصونا للحقوق والحريات في بلدنا.

وفي إطار النقاش الواسع الذي أعقب صدور هاته الأحكام، أحرجت النائبة البرلمانية ابتسام العزاوي المنتمية لحزب الجرار أمين عام حزبها حكيم بنشماش الذي يقف وراء الشكاية التي وضعت ضد الصحفيين الأربعة، وأعلنت عن تضامنها المطلق مع الصحافيين الذين صدر بحقهم اليوم حكم في ملف لجنة تقصي الحقائق حول التقاعد.

ونشرت البرلمانية ابتسام تدوينة على الفايس عبرت من خلالها عن تضامنها مع الأقلام الحرة والصحافة النظيفة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here