السبت مساء 19 رمضان حل ضيفا على بيت الصحافة بطنجة الامين العام لحزب الاستقلال نزار بركة وقد ادار الحوار الزميل سعيد كوبريت والزميلة بعد الترحيب استهل زعيم الحزب حديثه ان هناك ازمة ثقة في الشارع المغربي بسبب السياسة المتبعة التي ينهجها الحزب الاغلبي البيجيدي ولا يسير في اتجاه الصحيح وخدمة الطبقة الشعبية وان الخط التنموي لاقتصاد المغربي هبط وعرف تراجعامع العلم ان حكومة عباس الفاسي راهنت على السياسة التنموية ونجحت واستطاعت تحقيق اشياء كثيرة لصالح المغرب والمغاربة

وأبرز بركة خلال اللقاء ذاته، أنه يجب الرهان مستقبلا على الأحزاب التي لها القدرة في الدفاع عن حقوق المواطنين، وحل مشكلاتهم.

وأضاف بركة بخصوص موقف الحكومة من الحراك أنها لم تتعامل بطريقة إيجابية مع المطالب الإجتماعية لحراك الريف رغم ان حزب الاصالة له 80 في المائة من المنتخبين رغم ذلك وقع ما وقع وبتجاهله وهو ما عمق شرخ الأزمة في الريف وأوصل الملف إلى بابه المسدود، واكد نحن لم نكن متفقين مع الحكومة في عدة رهانات وكنا نراهن على الرفع من قدرات الشرائية للمواطن المغربي والرفع من حاجياته ومع المواطن البسيط في اولياته ولكن مع الاسف كان الامور تسير في الاتجاه المعاكس واكد سي بركة ان هناك ازمة ثقة بين المغاربة وفي السياسة والسياسيين وكان احيانا المحاور يحرج ببعض اسئلته التي كانت تبحر في بعض الاتجاهات المناوئة لبعض الخطوط السوداء ورغم ذلك كانت امسية سمرلرجل يقود حزب وطني حكم المغرب لعقود وارسى عدة اتجاهات ايجابية وسلبية ويعتبر حزب علال الفاسي من الاحزاب الوطنية التي ارست منهجية فعالة لتقدم هذا البلد ورفع منسوب الخط التصاعدي والدفع بعجلة الاقتصاد المغربي خاصة كان الحضور متميز من المنتسبين لحزب الاستقلال ومن المهتمين بالسياسة العامة للبلاد بصفة عامة وخاصة ان هناك عينة من المنتسبين لبعض الاحزاب جاءت من اجل معرفة مالها ومال المستقبل القريب في الاستحقاقات المقبلة وقد راج من بعض الاصدقاء الحاضرين ان هؤلاء يعولون لانضمام لحزب علال الفاسي وانهم يفكرون من انسلاخ بصفة قطعية من الحزب الذي كان ينتمون اليه .
ع / الاخضر

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here