تناضل البلجيكية نانسي فان دير سترايتين، ذات الـ 74 عاما، ضد مرض باركنسون عبر ممارسة الملاكمة في أنطاليا. وأوضحت العمة ناسي، كما يدعوها أصدقائها الأتراك، كيف بدأت قصتها مع التمارين خلال حصة تدريبية يوم الإثنين، فقالت: « حينما أُصبت بمرض باركنسون، لاحظت أن الدواء لم يكن كافيا. كانت الحركة الجسدية ضرورية، فبدأت أفكر في أنواع مختلفة من التمارين، وصادف ان وجدت بعض مقاطع الفيديو على يوتيوب [تُظهر أشخاصا] قالوا أنهم يستخدمون الملاكمة لعلاج مرض باركنسون منذ عشرين عاما في الولايات المتحدة وعقد في هولندا ». ونجحت نانسي، مع بدء تفشي فيروس كورونا في تركيا وما أعقبه من إغلاق للبلاد، في العثور على طريقة تمارس فيها تدريباتها في المنزل. وقالت: « كنت بمفردي في البيت الذي يقع في منطقة نائية جدا ولأربعة شهور خلال القيود المفروضة للحد من فيروس كورونا. وقد تأثرت بذلك، لكن وبالصدفة كان لدي كيس رمل وجهاز مشي في البيت، لذا قمت بممارسة تمارين الانضباط الذاتي ». واستعرضت العمة ناسي لكماتها وصلابتها أمام عدسة الكاميرا خلال إحدى الجلسات التدريبية الثلاث أسبوعيا في صالة الملاكمة المحلية. وقال مدرب نانسي، محمد علي كارداس: « إن العمة ناسي تلميذة مختلفة جدا باعتبارها منضبطة للغاية ومجدة. إنها تختلف عن باقي الطلاب كونها تعاني من مرض باركنسون وتناهز الـ 74 عاما. ولم تغب عن جلسة تدريبية واحدة ». وروى محمد كيف شكلت العمة ناسي مصدر تحفيز لطلاب، فقال: « ينبهر الطلاب برؤيتها، حيث يتحفزون حينما يروها ».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here