أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، دعمها ومساندتها للناخب الوطني، الفرنسي هيرفي رونار، مؤكدة ثقتها في اختياراته الفنية للاعبين الذين استدعاهم لحمل قميص المنتخب الوطني الأول في المباراتين الوديتين المرتقبتين أمام صربيا وأوزبكستان، في الثالث والعشرين والسابع والعشرين من الشهر الحالي.

ونددت جامعة الكرة، في بلاغ لها، مساء أمس (الخميس)، بادعاءات اللاعب محسن متولي، الممارس في الوكرة القطري، في حواره مع جريدة « الوطن » القطرية، والتي قال خلالها إن اختيارات الناخب الوطني للاعبين، مبنية على « الوساطة »، وادعى أن انضمامه إلى المنتخب رهين بتوفره على وكيل أعمال يكون صديقا مقربا للناخب الوطني هيرفي رونار، ويقدم للأخير مكافآت.

وقالت جامعة الكرة، إن ما جاء في الحوار الآنف ذكره، « عار من الصحة وتشجب بقوة محتواه »، مؤكدة أنها « واثقة في اختيارات الناخب الوطني السيد هيرفي رونار، وتدعم عمله رفقة الطاقم الفني المرافق له »، مشيرة إلى أنها « لن تدخر جهدا في حماية كل أفراد النخبة الوطنية من ناخب وطاقم ولاعبين، ولن تتوان في اتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة ضد كل من يحاول المس بمصدقاية المنتخب الوطني ».

ودعت الجامعة الملكية المغربية كل الفاعلين في حقل كرة القدم الوطنية إلى الالتفاف حول المنتخب الوطني ومساندته في هذه المرحلة الهامة، خصوصا أن « الأسود »، تنتظرهم مهمة تمثيل المغرب في نهائيات كأس العالم بروسيا شهري يونيو ويوليوز المقبلين.

من جهته شجب هيرفي رونار ما جاء على لسان اللاعب محسن متولي، قال في حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي « إنستغرام »، إنه يحتفظ لنفسه بالحق في اللجوء إلى القضاء ضد اتهامات الموجهة له، مبرزا: « منذ عشر سنوات وأنا أعمل في إفريقيا، ولا يمكن لأي لاعب الاعداء أنه تم اختياره دون أن أكون المسؤول الوحيد عن هذا الاختيار، والفساد ليس ضمن مفرداتي أو ممارساتي، نزاهتي ستتبعني حتى نهاية مسيرتي، مهما كانت العواقب »

صلاح الكومري / عن م / الا / وم

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here