افادت ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة بأنه تم في خطوة احترازية توقيف قائد الملحقة الإدارية 12 بمغوغة، عن مزاولة مهامه وإلحاقه بمصالح عمالة طنجة أصيلة بدون مهمة في انتظار ما ستسفر عنه الأبحاث القضائية في موضوع الاتهامات التي وجهها شاب له ولبعض عناصر القوات المساعدة بتعنيفه في أحد أحياء مدينة طنجة.

وأوضح بلاغ لولاية الجهة، اليوم السبت، أنه ” على إثر التحقيق الذي أمرت النيابة العامة بطنجة بفتحه في موضوع الاتهامات التي وجهها الشاب (إبراهيم بن منصور) لقائد الملحقة الإدارية 12 بمغوغة وبعض عناصر القوات المساعدة، بتعنيفه في أحد أحياء مدينة طنجة، يوم 21 أبريل الماضي، تم في خطوة احترازية توقيف القائد عن مزاولة مهامه وإلحاقه بمصالح عمالة طنجة أصيلة بدون مهمة في انتظار ما ستسفر عنه الأبحاث القضائية قصد اتخاد الإجراءات المناسبة على ضوء ذلك”.

وكان المئات من تلاميذ ثانوية « الحنصالي » التأهيلية بمدينة طنجة، قد خرجوا في وقفة إحتجاجية للتضامن مع زميلهم إبراهيم بن منصور وذلك إثر الاعتداء الذي طاله على يد رئيس ملحقة إدارية (قائد) بمعية ثلاثة من عناصر القوات المساعدة.

المحتجون رفعوا شعارات قوية، أجمعت كلها على ضرورة محاسبة المتورطين في حادث الاعتداء الذي تسبب لزميلهم في عاهة مستديمة، إثر إصابته بشلل شبه كلي، لحادث الاعتداء الذي تعرض،له وسط ذهول الحاضرين، مؤكدا أنه تعرض للركل والرفس، والسب والقذف على يد القائد حسب الروايات و ذلك أثناء احتجازه داخل سيارة تابعة للقوات المساعدة، وكيف تم التخلص منه في الشارع العام حسب ما جاء على لسانه.

والقضية لازالت تتفاعل في اوساط تلاميذ المدارس المجاورة ، والسلطة العليا اتخذت المتعين في القضية وتوقيف القائد ، في انتظار نتائج البحث التي تجريه الضابطة القضائية والنيابة العامة .

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here