هذه الدورة التكوينية المنعقدة بمدينة اصيلة خلال يومي الاربعاء والخميس عرفت حضور مجموعة من الخبراء والشخصيات السياسية والمدنية في المغرب والمانيا الوطنیة للتنمیة المستدامة بالمغرب 2030 . إعتبارا أن المغرب كبلد إفریقي
الشریك الوحید لحملة الأمم المتحدة لأهداف التنمیة المستدامة بشمال إفریقیا.
كما سجلت ممثلة المفوضیة السامیة لحقوق الإنسان ، شیامي بیفیماناشینغ
المكلفة بقسم الحق في التنمیة ، إعجابها بهذه المبادرة الشبابیة التي تعبر عن
دور الشباب في تحقیق الأهداف الأممیة ، بل كذلك كون التنمیة بالبلدان تحتاج
إلى جعل الشباب اللبنة الحقیقیة لتحقیقها و المغرب أقدم علیها ، و أكدت أن
المفوضیة تتشرف بحصول المملكة المغربیة على هذا التمیز المغربي .
بهذا الحدث، فإن المملكة إستعرضت مرافعتها على أعلى مستوى إلى إجراءات
ملموسة ومبتكرة جدا، بما في ذلك مؤتمر كوب 22 والمصادقة مؤخراعلى
الاستراتیجیة الوطنیة للتنمیة المستدامة 2030 ،والتي تطمح لتشكل إطارا
استراتیجیا یمكن من انسجام وتناسق البرامج والخطط والسیاسات العمومیة في
أفق الاستدامة، فقد شمل الحدث الجانبي عقد لقاء رفیع المستوى مع السیدة
مدیرة مركز الأمم المتحدة للإعلام ألیساندرا فیلوتشي ، قصد تقدیم رؤیة عن
مشاركة الشباب في تقییم السیاسات العمومیة التي تهم تحقیق أجندة التنمیة
المستدامة ، كما نوهت هذه الأخیرة بالإنتصار الذي حققه شباب المغرب في
حصولهم على جائزة الأمم المتحدة لأهداف التنمیة المستدامة.
تجدر الإشارة أن انخراط المغرب في مسار تسریع تنزیل أهداف التنمیة
المستدامة تعزز من خلال اعتماد الإستراتیجیة الوطنیة للتنمیة المستدامة
2030 والتي تم اعدادها بتشاور مع كل الفعالیات الوطنیة من سلطات عمومیة،
وقطاع خاص، وممثلي المجتمع المدني ، بناء على مرجعیات واضحة دستوریا
وقانونیا، والتي ستشكل آلیة ناجعة لتحقیق أهداف التنمیة المستدامة.
م / ن

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here