تمكنت الأبحاث والتحريات المنجزة من طرف المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، على خلفية تفكيك الخلية الإرهابية الموالية لتنظيم “داعش”، بتاريخ 25 يونيو الجاري بجماعة أوريكا بمنطقة الحوز، من رصد مخبأين يوجدان بضيعتين تابعتين لهذه الجماعة، تم إعدادهما من طرف أفراد هذه الخلية الإرهابية.
وذكر بلاغ للمكتب المركزي للأبحاث القضائية أن عمليات التفتيش المنجزة بتاريخ 27 يونيو الجاري، بهذه المخبأين، أسفرت عن حجز كمية وافرة من مواد كيماوية وكمية أخرى من مسحوق أسود اللون ونشارة الألمنيوم، بالإضافة إلى قنينتين صغيرتين لغاز البوتان، وأقنعة، وأدوات تستعمل في التلحيم، ومصابيح صغيرة وأسلاك كهربائية وكرات حديدية صغيرة ومتوسطة الحجم، يحتمل استعمالها في صناعة وإعداد مواد متفجرة، وهي المواد التي سيتم إخضاعها للخبرة العلمية من طرف المصالح المختصة.
وكان المكتب المركزي للأبحاث القضائية تمكن الثلاثاء الماضي، من تفكيك خلية إرهابية تتكون من أربعة متشددين موالين لـ”داعش”، تتراوح أعمارهم ما بين 25 و40 سنة، ينشطون بمنطقة الحوز ضواحي مراكش، وذلك في إطار العمليات الأمنية المنجزة من أجل رصد العناصر المتشددة الحاملة لمشاريع إرهابية.
وأوضح بلاغ للمكتب المركزي أن هذه العملية مكنت من رصد ضيعة بجماعة أوريكا بنفس المنطقة في ملكية عائلة أحد أعضاء هذه الخلية، والتي تم فيها حجز بقايا مواد كيميائية وسوائل مشبوهة ومعدات تم استعمالها لتحضير مواد متفجرة، والتي سيتم إخضاعها للخبرة من طرف المصالح المختصة، كما تم أيضا حجز أجهزة إلكترونية وأسلحة بيضاء ومنظار ومبالغ مالية وكذا دراجة نارية.
وتفيد المعطيات الأولية للبحث، يضيف البلاغ، أن زعيم هذه الخلية الإرهابية الذي قام باستقطاب وتأطير أفراد مجموعته، نسج علاقات مشبوهة مع عناصر تنشط بالخارج بهدف التخطيط والإعداد من أجل تنفيذ عمليات إرهابية خطيرة بالمملكة باستعمال عبوات ناسفة، وذلك تماشيا مع الأجندة التخريبية لـ”داعش”.
وأشار البلاغ إلى أنه سيتم تقديم المشتبه فيهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري معهم تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here