اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الخميس، اليونان باتخاذها موقفا « خبيثا » في ظل تفاقم التوترات بين أنقرة وأثينا بشأن التنقيب عن مخازن الطاقة في شرق البحر المتوسط.

وقال أردوغان في معرض حديثه في الاجتماع الموسع لرؤساء فروع حزب العدالة والتنمية الحاكم: « في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، قامت تركيا بما قامت به على أساس الشرعية ووفقا لمذكرات التفاهم الموقعة مع ليبيا. ليست تركيا من فاقم التوترات في منطقة البحر الأبيض المتوسط، بل هي العقلية اليونانية التي تسعى لتجاهل تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية ».

وتابع أردوغان قائلا: « إن الحل في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط يكمن في الحوار والتفاوض. وإذا سرت في نهج ينطوي على الحس السليم والتعقل، يمكنك حماية حق الجميع بالاستعانة بصيغة توافقية ترضي الجميع. لا نبحث عن مغامرات غير ضرورية على الإطلاق ».

وكانت اليونان قد وقعت مؤخرا على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع مصر، بحيث تداخلت إلى حد كبير مع مطالبات الجرف القاري التركي التي تم التصديق عليها سابقا مع ليبيا.

وقيل إن سفن يونانية ظهرت قبالة ساحل كاستيلوريزو التي تقع في الجهة المقابلة لكاش وذلك ردا على الأفعال التركية.

وذكرت الأنباء أن سفينة « أوروتش – ريس » نفذت الشهر الماضي مسحات زلزالية قرب جزيرة كاستيلوريزو، ومسحات إضافية في المياه في عمق مطالب الجرف القاري لليونان والمنطقة الاقتصادية الخالصة التابعة لقبرص.

وفي السياق، تحاول تركيا منذ وقت طويل انتزاع اعتراف دولي لما تعتبره حدودها البحرية في شرق المتوسط، ولطالما عارضت قيام جمهورية قبرص بأعمال التنقيب عن النفط والغاز وتحديد المنطقة الاقتصادية الخالصة، بذريعة أن الاتفاقيات تنتهك الحقوق السيادية لكل من تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية. بينما تعتبر أثينا الأبحاث التركية انتهاكا للقانون الدولي.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here