نظمت الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات، يومه الأربعاء 9 ماي 2018، بفندق سولازور بمدينة طنجة، فعاليات لمناظرة الجهوية الأولى، حول التجارة الداخلية تحت شعار التجارة الداخلية مرآة للتنمية بجهة طنجة تطوان الحسيمة. وتأتي هذه المناظرة الهامة حسب بلاغ صادر عن الغرفة، في إطار تتبع الغرفة لقضايا المهنيين، وذلك بتعاون مع كل من وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصادي الرقمي، وجامعة غرف التجارة والصناعة والخدمات بالمغرب. ومن أهم محاور المناظرة مواجهة مختلف التحديات والتطورات التي يعرفها المجال التجاري مع بروز الأنماط الجديدة كأسواق القرب وأسواق المساحات الكبرى، والتجارة الالكترونية والتجارة الحدودية. هذه المناظرة الجهوية عرفت حضور السيد مولاي حفيظ العلمي وزير التجارة والصناعة والإستثمار والاقتصاد الرقمي، الذي أكد على أهمية تنظيم هذه المناظرة مبرزا أن جهة طنجة تطوان الحسيمة أصبحت من الأقطاب الاقتصادية الكبرى ليس فقط بالمغرب بل حتى على مستوى البحر الأبيض المتوسط.
وعلى هامش المناظرة نظمت مائدة مستديرة جمعت مسؤولين عن الجماعات الحضرية للجهة التي اجمعت كلها مدى المسؤولية التي يتحملها التاجر / حتى البعض منهم طالب بعدم تنظيم بعض التظاهرات الداخلية التي تؤثر على
التجارة الداخلية والمردودية المالية وبعض المسؤولين الاخرين اشاروا ان التجارة الداخلية مدخولها هام ولكن الذي يؤثر عليها مجموعة من الضرائب التي تفرض على التاجروكان من  اليق والافضل ان تجمع في ضريبة واحدة
                                                                         م / النعيمي م 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here