احتشد مئات المهاجرين، يوم الاثنين، عند معبر بروزغي الحدودي الرابط بين بيلاروس وبولندا، أملاً بالعبور إلى دول الاتحاد الأوروبي. ووفقاً للجنة الحدود الحكومية البيلاروسية، يوجد أكثر من 2000 مهاجر على الحدود. من جهتها، قالت وزارة الداخلية البولندية إن المهاجرين يستعدون لاقتحام، بالمقابل، زادت بولندا من عدد جنودها على الحدود إلى 15,000 جندياً. تأتي أزمة المهاجرين وسط تصاعد التوترات بين بيلاروس والاتحاد الأوروبي، الذي يتهم الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بتدبير تدفق اللاجئين في إطار « حرب هجينة » هادفة إلى الضغط على الاتحاد الأوروبي بسبب العقوبات التي فرضتها دول الاتحاد على مينسك. بدورها تنكر مينسك هذه الاتهامات. بدورها، عززت بولندا من دورياتها على الحدود مع بيلاروس يوم 20 أكتوبر/تشرين الأول، ووضعت سياجاً من الأسلاك الشائكة في محاولة للحد من تدفق المهاجرين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here