اكتست شوارع بوينس آيرس بلون أرجواني زاهٍ مع إزهار آلافٍ من أشجار الجاكراندا إثر قدوم منتصف الربيع في نصف الكرة الأرضية الجنوبي. وأظهرت لقطات مصورة يوم الخميس بعض الأماكن الشهيرة في العاصمة الأرجنتينية بعد أن اصطبغت بلون أوراق الشجرة التي عادة ما تزهر في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني. وقال خورخيه فيورينتينو، المسؤول عن رعاية أشجار بوينس آيرس: « يمكن لهذا الإزهار أن يدوم عمليا على مدى شهر نوفمبر/ تشرين الثاني بأكمله. ستُزهر الأشجار بالتأكيد من أسبوعين ألى ثلاثة أسابيع، باعتبار أن الإزهار ليس متزامنا، حيث سنرى أشجار الجاكراندا تُزهِر في أنحاء المدينة. شهر نوفمبر/ تشرين الثاني هو شهر شجرة الجاكراندا في بوينس آيرس، وهو ما يضفي عليها جمالا وإشراقا، فلا شجرة تفوق أشجار الجاكرندا إبهارا في بوينس آيرس ». ولأشجار الجاكراندا المزهرة أثر جاذب للسياحة، وبهذا الصدد قال فيورنتينو: « إنها ظاهرة تعود بالفائدة على سياحة بوينس آيرس، فكثير من الناس يبرمجون زيارتهم في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الذي عادة ما يمتاز بالاعتدال، فضلا عن ميزة إضافية تتمثل بهذا اللون الذي يصبغ عديدا من قطاعات المدينة ». وبحسب تقارير حكومية، تمتلك بوينس آيرس 18.921 شجرة جاكراندا ميموزية الأوراق، والتي يعود موطنها الأصلي إلى شمال غرب الأرجنتين، كما تنتشر في بوليفيا والبرازيل وباراغواي.