بخصوص ظهور موقع يحمل نفس إسم جريدتنا الإلكترونية الشفافية تحت إسم نطاق مغربي .ما

محجوز من طرف أحد الأشخاص يدعى عبد الحميد.الحداد , حيث نؤكد بهذا الخصوص و بشكل قطعي أنه لا علاقة لشركتنا المذكورة أعلاه و المسجلة بالمملكة المتحدة البريطانية بهذا الموقع المشبوه و أننا نعتبر أن هذا العمل قرصنة ممنهجة و تعدي على حقوق الملكية ’ كما نؤكد أننا قمنا بسحب طلب الملائمة الذي كان مودعا لدى المحكمة الإبتدائية بطنجة منذ مدة , كما قمنا بإشعار النيابة العامة بتفويت جريدة الشفافية المغربية لشركتنا البريطانية المذكورة أعلاه و تحولها لدولية في إطار شراكة بين جريدة الشفافية الشمالية الورقية التي لم تعد تصدر منذ سنين , كما نؤكد بهذا الصدد عزمنا تقديم بلاغ للسيد رئيس النيابة العامة و السيد وكيل جلالة الملك للوقوف على ملابسات هذا العمل الغير أخلاقي و البعيد كل البعد عن أخلاقيات مهنة الصحافة محليا و دوليا و متابعة كل من لديه اليد في هذا العمل الجبان خصوصا في ظل القانون الجديد للنشر و الصحافة و الإعلام و الذي ينص على عقوبات حبسية و غرامات مالية , و بهذا نكون قد برأنا ذمتنا من أي متابعة بهذا الخصوص .

كما نشعر جميع القراء الأوفياء و المستشهرين بأن جريدة الشفافية أصبحت تابعة لشبكة الشفافية الإعلامية البريطانية و أن أي عملية فوترة أو أداء مستحقات لن تتم إلا عبر الحساب البنكي الرسمي للجريدة .

توقيع : المدير التقني و مدير التسويق

منير رازقو

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here