نعى أعضاء من أقلية الهزارة في كويتا، 11 من عمال مناجم الفحم الذين قتلوا بالرصاص يوم الأحد بعد أن اختطفهم مسلحون. وبحسب ما ورد، رفض أفراد مجتمع الهزارة دفن الجثث قبل التحدث مع ممثل الحكومة الفيدرالية الباكستانية. وقال المتحدث باسم حزب الشعوب الديمقراطي خالق هزارة أثناء حديثه من مقبرة الهزارة في كويتا: « ستجلس جميع الأحزاب السياسية والدينية من قبيلة الهزارة معًا وستتخذ قرارًا. سنغسل الجثث ونلبس الجثث ونظهر وجوههم لأمهاتهم وأخواتهم ». وأكدت الشرطة أن ما لا يقل عن 11 عاملا خطفوا وقتلوا بالرصاص بالقرب من بلدة ماتش، على بعد 50 كيلومترا (31 ميلا) من كويتا. وذكرت الشرطة أن عمال المناجم كانوا في طريقهم للعمل عندما اختطفهم مسلحون مجهولون وشرعوا في إطلاق النار عليهم بعد نقلهم إلى التلال القريبة. وبحسب ما ورد، لقي ستة من عمال المناجم مصرعهم على الفور، وفقد خمسة حياتهم وهم في طريقهم إلى المستشفى. وأعلن تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية (داعش سابقًا) مسؤوليته عن الهجوم. ويشكل الهزارة غالبية السكان الشيعة في كويتا، عاصمة بلوشستان. وكثيرا ما يتم استهداف الهزارة من قبل المسلحين السنة الذين يعتبرونهم زنادقة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here