احتشد الآلاف من أنصار الجماعة الإسلامية في إسلام أباد يوم الجمعة في يوم للتضامن مع الشعب الفلسطيني في جميع أنحاء باكستان.

وحمل المتظاهرون الأعلام والملصقات التي تعبر عن دعمهم لفلسطين ودعوتهم إلى « إنهاء الاحتلال الإسرائيلي ».

وقالت المتظاهرة مريم: « ليس لديهم أي حق في قمع الفلسطينيين. هناك طريق واحد يجب أن نسلكه وعلينا أن نتحد. الاحتجاجات وحدها لن تنجح في فعل ذلك، وحكامنا بحاجة إلى القيام بشيء ما ».

وبدأت الأحداث تتصاعد منذ قرابة أسبوعين بسبب مخطط السلطات الإسرائيلية لإخلاء عائلات فلسطينية من حي الشيخ جراح في القدس، قبل أن تتصاعد إلى تبادل القصف بين غزة وإسرائيل.

ونظمت مظاهرات في جميع المدن الرئيسية في باكستان بمناسبة « يوم التضامن مع فلسطين ».

وجرت المسيرة في اليوم الأول لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وفلسطين.

وأُعلن وقف إطلاق النار يوم الجمعة بين التنظيمات الفلسطينية والجيش الإسرائيلي بعد 11 يوما من الأعمال القتالية التي راح ضحيتها أكثر من 240 فلسطيني، منهم 65 طفلا، فيما قُتل 12 إسرائيلي، بينهم طفلان، وفقا للسلطات المعنية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here