في أول حديث لولي العهد السعودي محمد بن سلمان مع قناة أميركية قبيل زيارته إلى الولايات المتحدة الثلاثاء، قال ولي العهد إن الموت وحده هو ما سيحول دونه وحكم المملكة، وقال إن الله وحده العليم بآجال العباد، وإذا كان المرء سيعيش خمسين سنة أو لا، ولكن إذا سارت الأمور بشكل طبيعي، مثلما قال، فإن مآل الحكم إليه هو المتوقع.

أشخاص رهن الاعتقال

وأكد الأمير لقناة « سي بي إس » أن عمليات الإيقاف التي حصلت في « فندق الريتز » في إطار حملة مكافحة الفساد، كانت تتوافق مع قوانين المملكة.

وأكد الأمير الشاب (32 عاما) خلال المقابلة التي أجرتها معه، نورا أودونيل، في قصره بالرياض أن قرار التوقيف كان « ضروريا » قائلا: « ما قمنا به كان ضروريا جدا، وجميع الإجراءات كانت قانونية، وقد حصلنا على أكثر من 100 مليار دولار من تسويات مكافحة الفساد ».

ونفى ولي العهد أن يكون جني الأموال هو الهدف من هذه الخطوة، موضحا أن السلطات السعودية ستعلن قريبا عن أسماء الأشخاص الذين ما يزالون قيّد الاعتقال، بعد أن تم الإفراج أن أغلب محتجزي فندق الريتز.

للمزيد حول الموضوع:

مكافحة التطرف

وتطرق ابن سلمان إلى مكافحة الأفكار المتشددة في السعودية، واعدا أن تكشف بلاده قريبا « عما تبذله من مساع حثيثة لمواجهة التطرف »، وأوضح أنه « بعد عام 1979 كنا ضحايا لبعض الممارسات الدينية »، في إشارة إلى الثورة الإسلامية الإيرانية التي كان لها ارتدادات في جميع أرجاء الشرق الأوسط.

وأوضح ولي العهد في المقابلة التي أجريت باللغة العربية أن السعودية خلال الـ40 عاما الأخيرة لاتشبه ما كانت عليه في سنوات الستينات السبعينات، قائلا: « قبل عام 1979 كنا نعيش حياة طبيعية مثل بقية دول الخليج »، وأعطى أمثلة، بأن النساء « كن يقدن السيارات، وكانت توجد دورٌ للسينما ».

عن موقع / euronew

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here