افتتحت صباح اليوم الجمعة بمدينة الداخلة، أشغال منتدى كرانس مونتانا، المنظم تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، وذلك بمشاركة أزيد من ألف مشارك من مستوى رفيع، يمثلون أكثر من 100 دولة، إلى جانب ممثلين لأهم المنظمات الدولية والإقليمية.

 وتميزت الجلسة الافتتاحية لهذه التظاهرة العالمية، بالرسالة السامية التي وجهها الملك محمد السادس إلى المشاركين، والتي تلاها رئيس جهة الداخلة- وادي الذهب ينجا الخطاط.

وينقسم برنامج هذه التظاهرة إلى جزأين، الأول ينظم بمركز الندوات بجوهرة الجنوب من 15 إلى 17 مارس الجاري، والجزء الثاني سينظم على متن الباخرة « رابسودي » التي ستنطلق من الداخلة نحو الدار البيضاء من 18 إلى 20 مارس الحالي.

 وتشكل هذه الدورة مناسبة لتبادل الآراء والأفكار بين مسؤولين حكوميين من مستوى عال وممثلين عن عالم الأعمال والاقتصاد، حول عدد من المحاور الرئيسية، من بينها على الخصوص « الأمن الغذائي والفلاحة المستدامة » و »اقتصاد المحيطات وقطاع الصيد البحري » و »الطاقات المتجددة والثورة الإفريقية الخضراء »، و »إفريقيا .. محطة رئيسية لطريق الحرير ».

 كما سيناقش المشاركون « التعاون الإقليمي في مجال الصحة العمومية »، وكذا « التدبير الحضري الشامل، التحدي الجديد لإفريقيا ».

 وستناقش الدورة، أيضا، قضايا النساء والشباب، في إطار جلسات استثنائية لمنتدى النساء الإفريقيات، ورواد المستقبل الجدد الذي يحتفي هذه السنة، كذلك، بالفاعلين الرئيسيين في النهضة الإفريقية.

 وستتميز أشغال هذه الدورة، أيضا، بتسليم جائزة منتدى كرانس مونتانا 2018 لإفريقيا والتعاون جنوب- جنوب لمصطفى سيسي لو، رئيس برلمان المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، اعترافا بعمله « من أجل الاندماج والحرية وازدهار شعوبها » ومن أجل « جهوده المبذولة لتكريس حرية تنقل الأشخاص والسلع في فضاء المجموعة وفي المنطقة بكاملها ».

 ويعد منتدى (كرانس مونتانا)، الذي يتواجد مقره بجنيف، منظمة دولية تعمل على « تشجيع التعاون الدولي والنمو الشامل وتعزيز مستوى أرفع من الاستقرار والإنصاف والأمن »

                                                            عن / و م ع .

التعليقات

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here