تونس- (أ ف ب)- الأناضول: أصيب 20 شخصا على الأقل بجروح بينهم 15 شرطيا، الاثنين في اعتداء نفذته انتحارية وسط العاصمة التونسية، هو الأول منذ 2015 فيها.
وقال المتحدث الأمني وليد بن حكيمة مساء الاثنين إنه ليست هناك اصابات خطرة وإن معظم الجرحى عولجوا من جروح طفيفة وغادروا المستشفى.
ووصف الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي التفجير بـ”الفاجعة”، معتبرا أنه “موجه ضد هيبة الدولة”.
وأضاف “كنا نعتقد أننا قضينا على الارهاب” في المدن لكن “الارهاب مازال قائما في قلب العاصمة”.
وقال بيان لوزارة الداخلية إن منفذة العملية “غير معروفة لدى المصالح الأمنية بالتطرف” مضيفا انه “عند الساعة 13,55، أقدمت امرأة تبلغ من العمر 30 سنة على تفجير نفسها بالقرب من دورية أمنية بالعاصمة”.
وشاهدت صحافية في وكالة فرانس برس جثة المرأة على الأرض بعد وقت قصير على وقوع الانفجار. وكانت محجبة. وبدت آثار الانفجار خصوصا في جانبها الأيسر.
وقالت مصادر أمنية إن الانتحارية لم تكن تحمل على الأرجح “حزاما ناسفا”، بل “قنبلة يدوية الصنع”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here