سار المتظاهرون نحو السفارة البريطانية في واشنطن العاصمة يوم الأحد، عشية قرار محكمة المملكة المتحدة بشأن احتمال تسليم مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج إلى الولايات المتحدة بتهمة التجسس. وحمل أشخاص لافتات رافضة للقرار المحتمل بالتسليم هاتفين « أطلقوا سراح أسانج ». قالت متظاهرة من مؤسسة المرأة من أجل حرية الصحافة، وتدعى مارثا: »لا يمكننا إرساء الديمقراطية من دون معلومات ». وفي حال جكم القاضي بتسليم أسانج سيجري ترحيله إلى الولايات المتحدة ليواجه حكما بالسجن لمدة تصل إلى 175 عاما، بتهم تتعلق بجمع واستلام وتبادل معلومات عسكرية ودبلوماسية أمريكية سرية. ومن المزمع أن تصدر قاضية المقاطعة البريطانية، فانيسا بارايتسر، الحكم النهائي في المحكمة الجنائية المركزية، يوم الاثنين، في لندن، فيما يرجح أن تتبنى وزيرة الداخلية بريتي باتيل القرار النهائي حيال التسليم.عرض عناصر أقل

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here