تقدمت منظمة المدافعين عن حقوق الإنسان الدوليين، وهي جماعة معنية بحقوق الإنسان اتخذت واشنطن العاصمة مقرا لها، بدعوى قضائية فيدرالية جماعية ضد سبع شركات كاكاو أمريكية بتهمة التواطؤ في الاتجار بالأطفال والعمالة القسرية. وأشار تيرينس كولينغسورث، المدير التنفيذي للمنظمة إلى ما يشاع عن شركات، مثل نستلة ومارس وكارجيل ومونديليز وهيرشي وباري كاليبوت وأولام، بالانتفاع من بيع الكاكاو الرخيص الذي يحصده الأطفال العبيد. ورفعت الدعوى نيابة عن ثمانية رجال ماليين كانوا قد تعرضوا للاتجار بهم بسن الطفولة وأرغموا على حصد الكاكاو في ساحل العاج. وأوضح كولينغسورث يوم الاثنين أن المدعين الثمانية عقدوا العزم على استخدام أسمائهم الحقيقية ليتسنى لهم تمثيل المزيد من ضحايا استعباد الأطفال. وقال: « هي بمثابة دعوى قضائية جماعية، حيث يمثّلون كل الأطفال ممن يواجهون الوضع ذاته وحتى الأطفال المختطفين من مالي والذين تم نقلهم إلى ساحل العاج وأرغموا على العمل هناك ». وتسري القضية بمقتضى قانون « حماية ضحايا الاتجار بالبشر » والذي يخول الضحايا بمقاضاة الشركات المتمركزة في الولايات المتحدة وتشارك في مشروع الانتفاع من الاتجار بالبشر والعمالة القسرية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here