ندّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأربعاء، في بيان مصور من واشنطن، باقتحام مبنى الكابيتول ودعا إلى السلام والوحدة، بعد فترة وجيزة من تصويت مجلس النواب على عزله للمرة الثانية، في إجراء لم يسبق لرئيس أمريكي أن تعرض له سابقا. وقال ترامب: « صُدمت وحزنت بشدة جراء الكارثة التي حدثت في مبنى الكابيتول الأسبوع الماضي. أود أن أشكر مئات الملايين من المواطنين الأمريكيين الرائعين الذين استجابوا لهذه اللحظة باعتدال هادئ وفضيلة، سنتجاوز هذا التحد ، كما نفعل دائما ». وتطرق ترامب إلى اقتحام الكابيتول وحجب حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، لكنه لم يذكر إجراءات العزل، فقال: « يتعارض عنف الغوغاء مع كل ما أؤمن به، وكل ما تمثله حركتنا. لا يمكن لأي مؤيد حقيقي لي أن يؤيد العنف السياسي. لا يمكن لأي مؤيد حقيقي لي ألّا يحترم تطبيق القانون أو علمنا الأمريكي العظيم. لا يوجد مؤيد حقيقي لي ابدا يستطيع أن يهدد أو يضايق إخوانه الأمريكيين. إذا قمتم بأي من هذه الأشياء، فأنت لا تدعمون حركتنا، أنتم تهاجمونها، وتهاجمون بلدنا، ولا يمكننا التسامح مع ذلك ». وأضاف الرئيس الأمريكي: « سواء كنتم على اليمين أو اليسار، ديمقراطيين أم جمهوريين، لا يوجد أي مبرر للعنف أبدا، لا أعذار، لا استثناءات، أمريكا دولة قوانين، وأولئك الذين شاركوا في الهجمات الأسبوع الماضي سيتم تقديمهم إلى العدالة ». كما قال: « أطلب من كل من آمن بأجندتنا أن يفكر في طرق لتخفيف التوترات وتهدئة الأعصاب والمساعدة في تعزيز السلام في بلدنا. وردت أنباء عن التخطيط لمظاهرات إضافية في الأيام المقبلة، هنا في واشنطن وفي جميع أنحاء البلاد. لقد أطلعني جهاز المخابرات الأمريكية على التهديدات المحتملة. يستحق كل أمريكي أن يُسمع صوته بطريقة محترمة وسلمية. هذا [ما يتيحه لكم] التعديل الأول، لكن لا يمكنني التأكيد على ذلك أنه لن يكون هناك عنف أو خرق للقانون أو تخريب من أي نوع ».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here