كشف الرئيس المنتخب جو بايدن عن خطته التحفيزية التي تتألف من جزئين لمواجهة تداعيات أزمة كورونا في ويلمنغتون يوم الخميس. وتحدث بايدن عن الظلم المتفاقم في الولايات المتحدة في ظل تبعات الجائحة الاقتصادية وطرح الجزء الأول من خطته « للإنقاذ والتعافي » بقيمة 1.9 تريليون دولار (1.56 تريليون يورو). وفي معرض كلمته، تطرق بايدن إلى وكالة التصنيف الائتماني في وول ستريت التي قدرت أن خطته للتعافي من شأنها أن « تعمل على خلق أكثر من 18 مليون فرصة عمل بأجر جيد »، داعيا للتوحد خلف خطته وواصفا إياها بكونها تنطوي على « الشفافية والمساءلة » على حد زعمه. ومن خلال استعراض العوامل الجوهرية لخطة التعافي أقرّ بايدن أن المبالغ النقدية المباشرة هي من الأولويات المطلوب التركيز عليها. كذلك توسيع إعانات البطالة وإعانات الإيجار والإمدادات الغذائية، وإبقاء العاملين الأساسيين على رأس عملهم فضلا عن دعم الشركات الصغيرة التي تواجه الصعوبات. كما توجه بايدن خلال كلمته بالانتقاد إلى التباطؤ الحاصل في توزيع لقاح كوفيد-19 في الولايات المتحدة متعهدا برفع وتيرة ذلك في أيامه الأولى في المنصب قائلا: « كانت عملية توزيع اللقاح في الولايات المتحدة بمثابة فشل فادح حتى الآن. وأعتزم في الغد طرح خطتنا للتطعيم لتصحيح المسار وبغية تحقيق هدفنا المتمثل في منح 100 مليون لقاح في نهاية أول 100 يوم من عملي كرئيس للبلاد ». وبلغت حصيلة الإصابات المؤكدة بكوفيد-19 في الولايات المتحدة أكثر من 23 مليون إصابة نجم عنها أكثر من 388.692 وفاة بحسب أحدث البيانات التي جمعها مركز موارد فيروس كورونا بجامعة جونز هوبكنز يوم الجمعة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here