استمرت، يوم الخميس، التجارب غير السريرية لتطوير لقاح مضاد لمختلف تحوّرات كوفيد-19 في مختبر المناعة الخلوية والجزيئية بجامعة كاليفورنيا إيرفين.

ويترأس الفريق الذي يقف وراء المشروع البروفسور المغربي-الفرنسي لبشير بن محمد الذي أجرى التجارب الاختبارية على رئة فئران مصابة ومحصّنة.

وقال البروفسور بن محمد: « لا يوجد سبب يمنعنا من الاعتقاد أنه لن يكون هنالك فيروسات كورونا أخرى في المستقبل. ربما كوفيد 29 أو 28 أو 30، لا نعلم بحق. ولكن السؤال ليس « ماذا لو » وإنما « متى » سيظهر هذا الفيروس. لذلك سيكون لقاحنا العالمي جاهزاً للحماية من هذا الوباء وأيضاً من الوباء المستقبلي ».

بالإضافة إلى ذلك، يقوم البروفسور بن محمد باختبار طريقة مبتكرة لإعطاء اللقاح من خلال لصاقات بدلاً من حقن، الأمر الذي من شأنه « تسريع معدل الأشخاص الذين يتلقون اللقاح ».

ومن الممكن أن تبدأ التجارب السريرية على البشر مطلع العام الحالي، وإذا جاءت النتائج كما هو متوقع، قد يتقدم الفريق بطلب إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للحصول على الموافقة نهاية عام 2022.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here