تمكن المنتخب المغربي عصر الجمعة 28 يونيو من الفوز على نظيره الايفواري ، بهدف نظيف، ليتصدر مجموعته الرابعة ويضمن بذلك تأهله للدور الموالي.

المباراة عرفت ندية وقوة بين الجانبين خصوصا في شوطها الثاني حيث رفع الفيلة من الايقاع لتدارك التأخر بهدف وهو ما جعلهم يستحوذون نسبيا على الكرة في ربع ساعة الأولى. ورغم ذلك كان المنتخب الوطني الأخطر باعتماده على الهجمات المرتدة التي سمحت بالوصول الى مرمى الايفواريين.

وطالب الأسود بضربة جزاء في الدقيقة 68 بضربة جزاء بعد تعرض حكيمي للدفع إلا أن الحكم لم يعلن عنها.

واستطاع رفاق زياش الاستحواذ على الكرة في الثلث الأخير من الشوط الثاني وظلوا في مناطق الخصم ما تأتى للناصيري الانفراد بالحارس من تمريرة من امرابط لا انه لم يحسن التعامل مع الكرة.

وأنهى المنتخب الوطني الشوط الأول متقدما بهدف وحيد على نظيره الإيفواري، من توقيع اللاعب يوسف النصيري.

الهدف أتى من هجمة قادها نور الدين أمرابط الذي توغل في دفاع الفيلة قبل أن يباغت بتمريرة متقنة إلى الناصيري الذي استطاع كسر التسلل في مربع العمليات لينفرد بالحارس.

الشوط عرف اندفاعا من الجانبين حيث عرف محاولات خطيرة كانت أولاها من منتخب كوت ديفوار في الدقائق الأولى لولا تدخل المدافع غانم سايس الذي أبعد كرة رأسية مخادعة.

قبل ان يتحكم المنتخب نسبيا في مجريات الشوط الأول وخلق فرصا حقيقة من الأطراف واستحوذ على أغلب الالتحامات والتمريرات. خصوصا في الربع ساعة الأخيرة حيث سنحت للفريقين فرصتين خطيرتين لولا تدخل الحارسين ببراعة.
المنتخب المغربي يتصدر المجموعة الرابعة ب6 نقط وينتقل الى الدور الثمن

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here