توج المغرب بطلا لإفريقيا في رياضة التاكواندو، عقب فوزه بـ16 ميدالية، 6 ذهبيات و7 برونزيات و3 فضيات، وذلك خلال البطولة الإفريقية التي احتضنت فعالياتها القاعة المغطاة « الانبعاث » في مدينة أكادير، في الفترة الممتدة ما بين 28 و30 من شهر مارس الأخير.

وأحرز الميداليات الذهبية الست كل من وئام دسلام، سكينة الصاحب، أمينة البوشتي، ندى لعرج، أشرف محبوبي، شيماء كريم، بينما أحرز الميداليات الفضية الثلاث كل من نور الدين الزياني، أيوب الباسل، سكينة العوني، ثم آلت الميداليات البرونزية السبع إلى كل من خديجة دواح، وفاء العطري، عمر الكحل، رضا البناي، إبراهيم بورقية، حمزة بيبسي، ندى لعرج.

وقالت وئام ديسلام، الفائزة بميدالية ذهبية، في تصريح صحفي: « فخورة بالفوز بالميدالية الذهبية في بطولة إفريقيا، للمرة السابعة على التوالي في مساري الرياضي، هدفنا كان تشريف الراية الوطنية في هذا المحفل الدولي، وقد نجحنا في ذلك بامتياز، وحاليا نتطلع إلى الاستحقاقات الدولية المقبلة ».

وتميزت هذه التظاهرة الرياضية الإفريقية الكبرى، التي نظمت تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بمشاركة 24 بلدا، وحضور كل من اللواء أحمد فولي، رئيس الكونفدرالية الإفريقية ونائب رئيس الاتحاد الدولي للتايكوندو، ودابليو تي، عضو الاتحاد الدولي للملاكمة، وإدريس الهيلالي، رئيس الاتحاد العربي والجامعة الملكية المغربية للتايكوندو.

وعبر إدريس الهلالي، في ختام هذه التظاهرة القارية، عن ارتياحه وقناعته للنتائج المحققة، قائلا: « لقد اعتمدنا في هذه البطولة على عناصر يافعة، أثبتت جدارتها في الدفاع عن الراية الوطنية »، مضيفا: « محطة بطولة إفريقيا مهمة من أجل الحصول على 40 نقطة للارتقاء في التصنيف العالمي في أفق المشاركة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط، وبطولة العالم للكبار، فضلا عن المشاركة في إقصائات الألعاب الأولمبية للشباب »

صلاح الكومري / م البام .

                               

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here