يشعر إدريس المرابط، المدير الفني السابق لاتحاد طنجة، والذي أُقيل من منصبه مؤخرا، بالحزن بسبب ما وصفه بالغدر الذي تعرض له بالنادي من أشخاص يعرفهم جمهور الفريق، رافضا الكشف عن هويتهم.

المرابط في حواره مع موقع ( كووورة ) قال إنه سيظل طيلة حياته يشعر بالفخر الشديد لما حققه بتتويجه التاريخي بأول لقب دوري للنادي، مؤكدا أنه تعرض لصدمة الإبعاد بعدما هيأ مشروعا طموحا للفريق.

هل تخلصت من صدمة الإقالة المفاجئة كونها كانت بعد مرور جولات قليلة على انطلاق الموسم؟

بطبيعة الحال حين يتعرض مدرب، وعلى حين غرة، لصفعة قوية من قبيل قرار الإقالة، وقد حقق لفريقه ما لم ينجزه في تاريخ تواجده بالدوري، فإن حجم الصدمة يكون عنيفا بعض الشيء، وهو ما خلفّ جرحا غائرا يصعب علاجه بسرعة.

والآن عليّ أن أتعايش مع الوضع الجديد وتقبله، لأني لا أملك غير هذا الحل، وما خفف عني بعض الشيء هو التعاطف الذي حظيت به من الجمهور.

على ذكر الجمه

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here