شهدت تل أبيب يوم الأحد تجمع ناشطين من اليمين في مظاهرة خارج منزل عضوة الكنيست وممثلة تحالف « يمينا » أيليت شاكيد.

وأعرب المتظاهرون عن شجبهم لخطط زعماء حزبي « يش عتيد » و »يمينا » الرامية إلى تشكيل حكومة ائتلافية تعمل على الإطاحة برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد 12 عاما من تربعه على السلطة.

وقال أحد المتظاهرين اليمينيين: « جئنا للتظاهر ضد هذه الحكومة التي تعمل على سرقة أصواتنا. فقد صوتنا لصالح اليمين لا من أجل حكومة يسارية بمشاركة العرب ».

بالمقابل رحب متظاهرون من الاتجاه المضاد بالإعلان الصادر يوم الأحد، حول عزم نفتالي بينيت، زعيم تحالف « يمينا » اليميني تشكيل حكومة وحدة مع زعيم المعارضة يائير لابيد.

وقال متظاهرة من الاتجاه المضاد: « أرى أنها الفرصة الوحيدة لنهوض إسرائيل من العتمة التي أغرقنا فيها بنيامين نتنياهو على مدار سنوات عديدة. إنه السبيل الوحيد لوضع حد للكراهية والانقسام « .

وذكرت متظاهرة أخرى من الاتجاه المضاد: « نحن بحاجة لتغيير الأجواء وتغيير كل ما كان يحدث في إسرائيل… خاصة بعد 12 عاما وما شهدناه في العام الماضي، حيث لا شيء يُذكر تحقق هنا ».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here