تنظم الجمعيــة المغربية لصناعة و تركيب السيارات بشراكة مع المنطقة الحرة لمدينة طنجة، شركتي رونو و بوجو، المنطقة الحرة لمدينة القنيطرة و الجمعية المغربية لمستثمري المنطقة الحرة لمدينة طنجة  من 25 إلى 27 أبريـل 2018  الــدورة الخامسة لمعرض المناولة لقطاع السيارات بالمنطقة الحرة (تانجير فري زون)

 

 تحت شعار:

 »المناولة من أجل تسريع الإقلاع الصناعي

وجلب تخصصات جديدة في قطاع صناعة السيارات  »

إن قطاع السيارات في المغرب يعرف تطورا مـهـما إثر اســتقرار «رونـــو » و في انتظار افتتاح مصـــــنع « بـــوجـو- سيتروين »  و كذا انــضـمــام العمـلاق الصيني  »بــي- واي- دي أوطوإنديستري »  الدي يعتزم بمنظومته الصناعية المتكاملــــــة    حول النقل الكهربائي  إلى خلق نظام إيكولوجي لإنتاج  100000وحدة محققا بذالك و بشكل مسبق النتائج  المرسومة لمخطط الإقلاع الصناعي 2014-2020 لوزارة الصناعة و التجارة و الاستثمار و الاقتصاد الرقمي .

 

إن الهدف المتوخى من تنظيم هذا المعرض هو خلق فضاء للتبــــادل وربط العلاقات التجارية ما بين المقاولات على المستوى المحلي وتسليط الضوء على الإمتيازا  التي يزخر بها القطاع و كذا بعض الإنجازات التي حققتها صناعة السيارات بالمغرب ، والتي تحولت عبر السنين إلى محرك حقيقي للنمو و الإقلاع  الصناعي بالمملكة حيت أصبح حجم صادراته يحتل المرتبة الأولى بحصة 29 ٪ من مجمل  صادرات البلاد ويبلغ رقم معاملاته 7 مليارات مكثفا جهوده  من أجل الوصول لأكثر من 10 مليار يورو.

و يتبين أن تحقيق هذا الهدف بات سهلا نظرا للإقبال المتزايد للعديد من صناع السيارات (رونو-بوجو، فورد،…) التي تسعى الى   تزويد حاجياتها من الأجزاء و المكونات انطلاقا  من المغرب  وكذا تهافت المصنعين العالميين لأجزاء ومكونات السيارات على المغرب

 والصفقات الجديدة المبرمة في هذا الصدد والتي تكللت بالتوقيع الأخير أمام جلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، ل 26 اتفاقية استثمارية جديدة.

نجاح باهر يعرفه المعرض حيت يجمع بين زيادة بنسبة 10٪ من حيث المشاركة مقارنة مع الدورة السابقة و بنسبة 125٪ مقارنة بالدورة الأولى (150 مشاركًا فقط) . لقد أكّد أكثر من 300 عارض مشاركتهم  هذه السنة في هذا الحدت الهام  بالمنطقة الحرة (تانجيرفري زون)،  فرصة سانحة لعرض أحدث منتجاتهم و تقنياتهم في عالم المناولة، مستقطبا أكثر من 5000 زائر متعطش لاكتشاف العروض الجديدة في هذا الشأن.

ويجدر الذكر أن المنطقة الحرة (الباب الجنوبي)  تشكل اليوم منصة هامة تضم ما يزيد عن 500 مصنعًا.

إن الهدف الأسمى للمعرض هو خلق فرص للتبادل بين صناع السيارات و  مزوديهم من الدرجتين الأولى و الثانية من جهة ، و المناولين  لهم من ناحية أخرى ، وكذا توفير احتياجات قطاع المناولة التي تقدر حاليا بـ 600 مليون يرتقب أن تصل إلى أكثر من مليار في عام 2020 .

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here