قُتل متعاقد مدني واحد على الأقل وأُصيب خمسة آخرون إضافة إلى جندي أمريكي إثر سقوط ثلاثة صواريخ يوم الاثنين في المنطقة المتاخمة لمطار أربيل الدولي في إقليم كردستان في العراق، فيما هددت الولايات المتحدة المسؤولين عن الهجوم بعواقب وخيمة. ويمكن رصد الأضرار الناجمة عن الهجوم. وسقطت صواريخ عدة قرب المطار المدني في أربيل حيث تتواجد قاعدة للقوات الأجنبية في إطار التحالف الدولي الذي يصارع الدولة الإسلامية (تنظيم الدولة الإسلامية، المعروفة سابقا بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام / داعش). ونجم عن الهجوم تعليق الرحلات الجوية وإغلاق المطار وفقا لما أوردته التقارير. من جهته أدلى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ببيان قال فيه إن الولايات المتحدة « غاضبة جراء القصف الصاروخي الذي استهدف اليوم إقليم كردستان العراق، حيث تشير التقارير الأولية إلى أن الهجوم أسفر عن مصرع متعاقد مدني وسقوط عدد من الجرحى في صفوف قوات التحالف، من بينهم أحد أفراد الخدمة الأمريكية والعديد من المتعاقدين الأمريكيين ». وغرد الرئيس العراقي برهم صالح على تويتر قائلا إن الهجوم يعد بمثابة « تصعيد خطير ». فيما وصف رئيس وزراء إقليم كردستان مسرور بارزاني الحادثة عبر تغريدة له على التويتر بكونها « هجوم إرهابي ». وتبنت جماعة تطلق على نفسها اسم « سرايا أولياء الدم » الموالية لإيران مسؤوليتها عن القصف الصاروخي وفقا للتقارير. ويعد هذا الهجوم الثاني من نوعه خلال خمسة أشهر، حيث استهدفت المنطقة المتاخمة لمطار أربيل في 30 سبتمبر/ أيلول بعدد من الصواريخ.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here